قصص ذات عبرة قصة الاخوين رائعة جداً

أهلاً بكم مجدداً زوار موسوعة القصص العربية، موقع قصص وحكايات، نحكي لكم يومياً قصص جديدة وممتعة، واليوم نحكي لكم قصة الأخوين بعنوان “الشقيقين” قصة جديدة مميزة تحمل عبرة وعظة مفيدة جداً لن تقرأ أجمل منها مجدداً، أجمل قصص ذات عبرة 2019 اون لاين استمتعو بها على موقعنا، وللمزيد من القصص الرائعة ندعوكم لتصفح: قصص قصيرة .

خرجا شقيقان للتنزه معاً، وحين حان وقت الظهيرة جلسا تحت شجرة بالقرب من الغابة لينالا قسطاً من الراحة حتى غلبهما النوم. وعندما استيقظا، رأيا بالقرب منهما حجرا مكتوبا عليه شيء ما. أخذا يفسران تلك الخطوط والكلمات المكتوبة على الحجر، وبعد جهد كبير استطاع أن يعرفا ويفسراما هو مكتوب “من يجد هذا الحجر عليه أن يذهب فوراً إلى الغابة عند شروق الشمس، وفي الغابة سيجد نهراً يتدفق فيه الماء، وليسبح في هذا النهر حتى يجتازه ويصل إلى الضفة الأخرى من الشاطئ.

وهناك سيشاهد دبة ضخمة مع صغارها وعليه أن ينتزع أحد الدببة الصغار من أمه، ثم يجري مسرعاً إلى الجبل ويتسلقه دون النظر إلى الخلف وسيرى أعلى الجبل منزلا إذا وصل إليه ودخله سوف يجد سعادة غامرة” قرا الشقيقان ما كان مكتوباً على الحجر، وهنا قال الأخ الأصغر ” فلنذهب سوياً معاً إلى النهر، فمن الممكن أن نعبر النهر، ونستطيع أن نحمل الدب الصغير إلى المنزل وسنجد السعادة معا”.

حينئذ قال الأخ الأكبر “لن أذهب إلى الجبل من أجل الإمساك بالدببة كما أنصحك ألا تقوم بهذا العمل. فالأمر الأول : لا يعرف أحد ما إذا كان الكلام المكتوب على الحجر حقيقي أم لا، فمن الممكن بأن يكون كل ما كتب على هذا الحجر من قبيل المزاح بالإضافة إلى أنه من الممكن أننا لم نستطع تفسیر ما كتب على الحجر تماما، الأمر الثاني: إذا كان ما كتب على الحجر حقیقی وسنذهب إلى الغابة، ثم عندما يحل الليل فلن نستطع أن نعبر النهر وحتما سنضل الطريق، ولنفترض بأننا وجدنا النهر فكيف لنا أن نسبح ونعبر النهر؛ فمن المحتمل أن يكون النهر واسعاً ومياهه تتدفق بطريقة سريعة، وهنا من الممكن أن تجرفنا المياه بعيدا، والأمر الثالث : لنفترض بأننا سبحنا وعبرنا النهر فهل من السهل أن ننتزع من الدبة الضخمة أحد صغارها؛ فإنها من المؤكد سوف تفترسنا على الفور، وبدلا من أن نعثر على السعادة فستهلك دون أي سبب.

أما الأمر الرابع : إذا نجحنا واستطعنا أن ننتزع الدب الصغير من أمه، فلن نستطيع الصعود إلى الجبل دون أن نستريح قليلا، أهم ما في الأمر، فإن الحجر لم يحدد لنا أى سعادة هذه التي سوف تحصل عليها في هذه الدار؛ فربما تكون تلك السعادة التي تنتظرنا في هذا البيت ، لسنا نحن بحاجة إليها على الإطلاق .. حينئذ قال الأخ الأصغر: ” على ما أعتقد أن الأمر ليس هكذا، فمن العبث أن يكون كل ما كتب على الحجر ليس بحقيقي. إن كل ما كتب واضح وجلي. فالأمر الأول : لن يضرنا شيء إذا حاولنا . والأمر الثاني : إذا لم نذهب نحن، فسيقرأ شخص أخر ما كتب على الحجر وسيجد السعادة، وأما نحن فلن نحصل على شيء، والأمر الثالث : إذا لم نعمل ونكدح ونتعب ونجتهد بأنفسنا فلن نجد في الدنيا ما يفرحنا، والأمر الرابع : فأنا لا أحب أن يعتقد الآخرون بأنني جبان وأخاف من أي شيء .

⇐ ندعوك أيضاً لتصفح قصص بعنوان: قصص عربية للاطفال جميلة جدا

عندئذ قال الأخ الأكبر، ولكن المثل يقول : ” احصل على السعادة الكبرى بأقل الخسائر، وأيضا هناك مثل آخر يقول : ” عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة .. فرد الأخ الأصغر، وهناك مثل يقول : الذي يزرع لا يخاف من العصفور فإنني أرى من خاف الصعاب والأخطار لا يحب الإقدام على أي شيء، فمن الضروري أن أخاطر وأغامر ويجب على أن أذهب”

إنطلق الأخ الأصغر حيث أشار الحجر، أما الأخ الأكبر فعاد إلى بلدته ومكث فيها ولم يذهب إلى أي مكان. وما أن وصل الأخ الأصغر إلى الغابة، وجد النهر، وسبح فيه، واجتازه وعبر إلى الضفة الأخرى من الشاطئ، ثم راي الدبة الضخمة والتي كانت تغط في نوم عميق، فانتزع في الحال الدب الصغير من أمه وانطلق مسرعاً نحو الجبل دون أن ينظر إلى الخلف. وما كاد أن يصل إلى أعلى الجبل حتى وجد أمامه جموعا و من الناس تخرج في استقباله، وقد أحضروا له عربة تجرها الخيول ونقلوه حتى أوصلوه إلى المدينة واختاروه ملكا للبلاد حكم الأخ الأصغر البلاد خمسة أعوام .

وفي العام السادس أعلن ملك قوى أخر غريب الحرب على البلاد، فما لبث أن اقتحمها وسيطر عليها وطرد الأخ الأصغر. عندئذ خرج الأخ الأصغر من البلاد وأخذ ما يطوف ويجول مشارق الأرض ومغاربها، إلى أن وصل إلى قرية أخيه، الذي مازال يعيش في قريته ولم يطرأ عليه أي تغيير.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *